حكاية الأندرويد (موضوع خاص عن تاريخ أندرويد وإصداراته)

البداية

في مطلع عام 2003، وقف شاب يدعي أندي روبين على باب الشركة العملاقة Nokia ملكة صناعة الهواتف المحمولة في ذلك الوقت، يعرض عليها نظامه الوليد  Android لكي تتبناه وتضعه على هواتفها. وبغرور Nokia المعتاد، رفضت الشركة تبني النظام أو حتى دعم تطويره من بعيد، متفاخرة بنظامها  Symbian  والتي كانت تعلق عليه آمالا كبيرة كأكثر أنظمة الهواتف المحمولة  تطورا في ذلك الوقت. طبعا كان ذلك قبل دخول Apple إلى ساحة المنافسة.

لم ييأس أندرو وفريق التطوير من ذلك الرفض، ففي أكتوبر من نفس العام قرر فريق التطوير بقيادة أندرو تأسيس شركة خاصة لنظام التشغيل والعمل على تطويره بكل قوة لينافس جميع أنظمة تشغيل الهواتف المحولة وبالأخص نظام نوكيا المدلل، ثم محاولة تسويقه للشركات التي قد تهتم في يوم من الأيام بأنظمة الهواتف المحمولة.

لم يمضي الكثير من الوقت حتى قامت Google في أغسطس 2005 بشراء النظام من الشركة، وأيضا تعيين أندروا وفريقه في الشركة كمسئولين تطوير النظام، ليتم إطلاق أول نسخة رسمية في نوفمبر2007.

لم يمر وقت طويل حتى انهارت Nokia مع نظامها واختفت هي ونظامها من سوق الهواتف، كما دخلت Apple المنافسة بنظامها القوي والمتميز. ليبدأ عصر جديد لأنظمة الهواتف المحمولة.

عن أندرويد

أندرويد أو الروبوت، هو نظام مفتوح المصدر تم بناؤه على نواة Linux. وكانت نية أندرو وفريق تطوير النظام في البداية تطوير هذا النظام ليكون موجها للكاميرات الرقمية. ولكن يبدوا أن أندرو كان بعيد النظر، حيث شعر وفريقه بأن سوق الكاميرات الرقمية ليس بالسوق الكبير الواعد لنظامهم، وأن سوق الهواتف المحمولة هو السوق القادم. هنا عدّل الفريق البوصلة تجاه سوق الهواتف المحمولة خاصة بعد أن بدأ مصطلح الهواتف الذكية في الظهور، كما بدأت شاشات اللمس وغيرها من التقنيات المتطورة تطل على سوق الهواتف المحمولة.

لم يكن أندرويد هو تجربة أندرو الأولى مع أنظمة تشغيل الهواتف، فلقد طور أندرو من قبل نظام تشغيل باسم Danger تبنته شركة T-Mobile لتطلقه مع إحدى هواتفها الذكية الموجهة للأعمال.

ولم يمضي وقت طويل على نجاح أندرو من Danger حتى بدأ هو وفريقه في تطوير نظام تشغيل جديد يبدأ عصر جديد من أنظمة تشغيل الهواتف وهو أندرويد.

إصدارات أندرويد 

لنتعرف فى السطور التالية على إصدارات أندرويد وأهم الخصائص التى جاء بها كل إصدار.

Android 1.0

هو أول اصدار تجريبي للأندرويد أطلق بعد شراء Google له، تم اطلاقه لتعريف الشركات المصنعة للهواتف على النظام الجديد وإتاحة الفرصة لها بتجربته وطويره أو حتى اطلاقه على أحد هواتفها بما أنه نظام مفتوح المصدر.

سنة الإطلاق: سبتمبر 2008

أهم الخصائص:

  • اتاحة التثبيت والتحديث للنظام من خلال Android Market والذي كان متاحا للدخول عليه وتثبيت التطبيقات منه دون قيود أو شروط.
  • دعم متصفح انترنت
  • دعم الكاميرا
  • دعم Gmail – Google Agenda
  • دعم Google Maps
  • تطبيق لتشغيل الفيديو من موقع YouTube

Android 1.1

هو اصدار تجريبي آخر للأندرويد أطلق بعد خمسة أشهر من النسخة التجريبية الأولى. وقد تم بنيه من شركة HTC مع هاتفها T-Mobile G1

سنة الإطلاق: فبراير 2009

أهم الخصائص:

  • اتاحة اظهار وإخفاء الحروف والأرقام داخل تطبيق الاتصال الهاتفي.
  • دعم ارسال رسائل MMS.

Android 1.5 (Cupcake)

الإصدار الرسمي الأول للنظام، وهو أول الإصدارات التي تحمل أسم من أسماء الحلويات. وهو أول الأنظمة التي دعمت لوحة المفاتيح الافتراضية الكاملة على الشاشة.

سنة الإطلاق: مايو 2009

أهم الخصائص:

  • لوحة مفاتيح كاملة افتراضية على الشاشة مع ميزة التصحيح التلقائي.
  • دعم Bluetooth A2DP, AVRCP.
  • دعم تسجيل الفيديو وعرض الفيديو المسجل.
  • تسريع متصفح الإنترنت مع اضافة ميزة النسخ واللصق.
  • إضافة بعض عناصر العرض السريعة Widgets إلى الشاشة الرئيسية.

Android 1.6 (Donut)

جاء هذا الإصدار بعد حوالي خمسة أشهر فقط من الإصدار الرسمي الأول، إلا أنه لم يحمل هذا الإصدار الكثير حيث اهتم أكثر بدعم بعض الخدمات التي تقدم من خلال شبكات المحمول الأمريكية. كما أضاف دعم الملاحة عن طريق الأقمار الصناعية، مع بعض التحسينات العامة للنظام.

سنة الإطلاق: أكتوبر 2009

أهم الخصائص:

  • دعم الـ CDMA  تكنولوجيا الوصول المتعدد التي توفرها بعض شبكات الاتصالات الأمريكية.
  • دعم الشاشات الأعلى دقة وذات المقاسات المختلفة.
  • دعم الملاحة عن طريق الأقمار الصناعية.
  • بعض التحسينات الخاصة بسرعة وثبات النظام.

Android 2.0 (Eclair)

تحديث كبير للنظام جاء بعد النسخة السابقة بشهر واحد، حيث احتوى على العديد من الخصائص الجديدة كليا اعتمدت على دعم تطبيقات وبرامج شركات شهيرة في قطاع خدمات البريد والاتصالات مثل Microsoft. بالإضافة إلى إعدادات جديدة للكاميرات، والكثير من التحسينات أهمها دعم اللمس المتعدد.

لم يمر شهرين على إطلاق هذا التحديث حتى أطلق التحديث المكمل له 2.1 في يناير 2010 ليصلح بعض عيوب واجهة المستخدم وتحسين في ثبات النظام.

سنة الإطلاق: نوفمبر 2009 – يناير 2010

أهم الخصائص:

  • دعم خدمات Microsoft Exchange  ليتيح إمكانية استخدام تطبيق Microsoft Outlook على الهاتف المحمول.
  • دعم تعدد حسابات Gmail ليتمكن المستخدم من تلقي رسائل البريد الالكتروني من أكثر من حساب.
  • إضافة خصائص جوهرية للكاميرا مثل الـتقريب Zoom والفلاش وتباين الأبيض والأسود وبعض تأثيرات الألوان.
  • ميزة البحث في الرسائل النصية.
  • إضافة ميزة اللمس المتعدد واللمس المطول.
  • إضافة ميزة التبويب والمفضلة لمتصفح الانترنت.
  • دعم Bluetooth 2.1.
  • إضافة الخلفيات المتحركة.
  • واجة مستخدم جديدة.

Android 2.2 (Froyo)

جاء هذا التحديث ليضع أسس الاختلاف والمنافسة الجوهرية بين أندرويد والمنافس اللدود والوحيد iPhone. حيث نافس النظام بخصائص غير متوفرة في iPhone من جهة، وناطحه في خصائص وخدمات يقدمها نظام iPhone بالفعل ولكن بشكل مختلف من جهة أخري.

سنة الإطلاق: مايو 2010

أهم الخصائص:

  • دعم متصفح الانترنت لـ Flash Player 10.1 لأول مره على الهواتف الذكية، والتي لم يكن iPhone يدعمها في ذلك الوقت.
  • دعم النسخ الاحتياطي والتخزين السحابي لبيانات وملفات المستخدمين على خوادم Google. والتي تتيح استرجاعها مرة أخري سواء بعد إعادة تهيئة الهاتف أو الانتقال إلى هاتف آخر.
  • دعم أكثر لخدمات Microsoft Exchange الجديدة كدعم ميزة Address Book التفاعلية، وميزة التحكم في الحساب عن بعد ومسح الحساب في حالة فقدان أو سرقة الهاتف.
  • ميزة استخدام فلاش الكاميرا في الهاتف كمصباح لتصوير الفيديو من خلال تطبيق الكاميرا، أو كمصباح للرؤية الليلية من خلال تطبيق خاص.
  • إدخال ميزة Wifi Hotspot، والتي تتيح استخدام الهاتف كنقطة اتصال Wifi لمشاركة الملفات واتصال الانترنت.
  • تسريع متصفح الانترنت ودعم ميزة رفع الملفات.
  • دعم التحكم الصوتي بالهاتف عن طريق الـ Bluetooth.
  • دعم تثبيت التطبيقات على ذاكرة خارجية منفصلة عن الذاكرة الداخلية للهاتف.

Android 2.3 (Gingerbread)

بالرغم من مجيء هذا الإصدار بالعديد من الخصائص المتطورة أبرزها تكنولوجيا NFC التي تستخدم في نقل البيانات اللحظية والدفع الفوري وغيرها. وأيضا تكنولوجيا SIP التي تستخدم للاتصال الهاتفي عن طريق الانترنت. إلا انه لم تلقي هاتين الخاصيتين تحديدا الانبهار المتوقع من قبل المستخدمين نظرا لأن هذه الخصائص كانت سابقة لعصرها في ذلك الوقت ولم تكن مدعومة أو متاحة في الحياة اليومية للمستخدمين فى كثير من الدول. ولكن يحسب لأندرويد أنه سبق عصره بدعم هاتين التقنيتين الحديثتين لأول مرة.

بعد هذا التحديث بوقت طويل نسبيا، جاء تحديث ملحق 2.3.3 Android في ابريل 2011 أضاف خاصية واحدة فقط وهي جعل الهواتف التي تستخدم معالجات ذات نواة واحدة أن تدعم التطبيقات التي تحتاج معالج ثنائي النواة. وعلى الرغم من أن التحديث جاء بهذه الخاصية فقط إلا أنها حلت الكثير من مشاكل الهواتف ذات الأنوية الواحدة مع التطبيقات الحديثة وهذه خاصية تستحق أن يخصص لها إصدارا مستقلا وليس مجرد تحديث.

ثم تبعه مباشرة تحديث عاجل 2.3.4 Android، لعلاج بعض المشكلات فقط دون إضافة أي خصائص جديدة.

سنة الإطلاق: ديسمبر 2010 – ابريل 2011

أهم الخصائص:

  • دعم تكنولوجيا NFC التي تستخدم في نقل البيانات اللحظية والدفع الفوري.
  • دعم تكنولوجيا SIP التي تستخدم للاتصال الهاتفي عن طريق الانترنت.
  • إضافة الـ Notification Bar التفاعلي.
  • إضافة الأرقام على أزرار الحروف لتسهيل الوصول اليها عن طريق الضغط المطول، كما تم إضافة خاصية تحديد النص عن طريق الأسهم فى لوحة المفاتيح.
  • إدارة أفضل للتطبيقات التي تعمل في خلفية النظام للحفاظ على عمر البطارية.
  • دعم الكاميرا الأمامية وإجراء مكالمات الفيديو.
  • إضافة تطبيق Download Manager كتطبيق أساسي في النظام.
  • دعم بعض شبكات التواصل الاجتماعي من خلال المتصفح.

 


Android 3.0 (Honeycomb)

مع ظهور عصر الأجهزة اللوحية Tablets، كان لابد أن يكون هناك مكان لأندرويد في هذا التطور الكبير في الأجهزة المحمولة. وبالفعل جاء هذا الإصدار الموجه في الأساس لدعم الأجهزة اللوحية. حيث أتى هذا الإصدار بواجهة مستخدم مختلفة نسبيا بأيقونات أكبر حجما وعناصر لواجهة المستخدم أكثر وضوحا مع إمكانية التحكم في حجمها وامكانيات استخدام أكثر. كما أضيفت لأول مرة شاشات سطح المكتب المتعدد الذي يمكن التنقل بينها بجرة اصبع وبتأثيرات تنقل رائعة.

أيضا من الإضافات المهمة في هذا الإصدار، دعم النظام للمعالجات متعددة الأنوية وتحسين أداء الذاكرة العشوائية مع دعم افضل لبطاقات الذاكرة الخارجية.

تباعا جاءت اصدارات ملحقة هي Android 3.1 و Android 3.2 و Android 3.2.1 و Android 3.2.2  و Android 3.2.4 و Android 3.2.6 ، والذي أضيفت فيها ميزات كدعم توصيل الذاكرة الخارجية USB Flash Drives لنقل الملفات من وإلى الجهازاللوحي دون اللجوء لتوصيل الجهاز بالكمبيوتر. وأيضا العديد من الإصلاحات ومعالجة المشكلات والتحسينات على النظام. ودعم Google Wallet و Pay as you go

سنة الإطلاق: مايو 2011

أهم الخصائص:

  • واجهة مستخدم جديده كليا مع دعم للشاشات الكبيرة.
  • ميزة سطح المكتب المتعدد والتنقل بينها بكل سهولة وبتأثيرات تنقل رائعة.
  • دعم أكبر لتطبيقات Google مثل Gmail و YouTubeو Google Books و Google Talk غيرها.
  • ظهور زر Home الحقيقي لأول مرة ووضع إضافة العديد من المميزات عليه.
  • متصفح الانترنت أصبح أكثر شبها بالمتصفح الموجود على أجهزة الكمبيوتر الشخصية، مع إضافة ميزة التصفح الخفي.
  • إضافة مميزات عديدة لخاصية اللمس المتعدد كالتكبير والتصغير للصفحات  والدوران للصور.
  • دعم توصيل أجهزة خارجية عن طريق الـ USB مثل USB Flash Drives و لوحات المفاتيح ووحدات التحكم والألعاب.

Android 4.0 (Ice Cream Sandwich)

جاء هذا الإصدار ليدعم كل من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على السواء، ويحتوي علي بعض المزايا الجديدة بعد أن اصبح الهاتف الذكي او الجهاز اللوحي جزء مهم وأساسي في حياة المستخدمين لا غني عنه.

تبع الإصدار العديد من التحديثات الملحقة Android 4.0.1 و Android 4.0.2 و Android 4.0.3 و Android 4.0.4

سنة الإطلاق: أكتوبر 2011 – مارس 2012

أهم الخصائص:

  • دعم المهام المتعددة Multitasking .
  • دعم المتصفح لفتح حتى 16 تبويب في نفس الوقت.
  • خاصية التعرف على الوجوه واستخدامها لفتح الجهاز.
  • دعم البريد الالكتروني لخاصية EAS v14.
  • خاصية Bluetooth Health Device Profile
  • خاصية Android Beam لتبادل التطبيقات عبر تقنية NFC.
  • خاصية عرض الاشعارات اللحظية من تطبيقات التواصل الاجتماعي.
  • خاصية التعرف على الصوت واستخدامها في الكتابة.
  • تحسين أداء الكاميرا والتعامل مع العدسات المتطورة.
  • دعم تصوير فيديو أكثر ثباتا.
  • خاصية التحديث التلقائي للتطبيقات من متجر التطبيقات.

Android 4.1 (Jelly Bean)

اصدار أيضا جاء ليركز على الكثير من التحسينات في التعامل مع الجرافيك وتأثيرات التنقل بين الشاشات والبرامج. كما حسن كثيرا في خاصية المهام المتعددة Multitasking. إدارة الطاقة والذاكرة ودعم كامل للغات التي تكتب من اليمين لليسار كالعربية والعبرية. وغيرها من الخصائص.

تبع الإصدار العديد من التحديثات الملحقة Android 4.1.1 و Android 4.1.2 و  Android 4.2 و Android 4.2.1  و Android 4.2.2 وأخيرا Android 4.3

سنة الإطلاق: يوليو 2012 – يوليو 2013

أهم الخصائص:

  • النظام أصبح أكثر سرعة وثباتا.
  • خاصية Google Now.
  • خاصية البحث الصوتي.
  • ميزة تعدد المستخدمين للأجهزة اللوحية.
  • استخدام ايماءات الأصابع الجديدة كالنقر مرتين متتابعتين أو السحب لأعلى أو لأسفل وتحديد وظيفة لكل ايماءه.
  • تحسين التصوير البانورامي للكاميرا.
  • ميزة توصيل لوحات مفاتيح وأجهزة تحكم الألعاب والسماعات عن طريق الـ Bluetooth
  • دعم كامل للغات التي تكتب من اليمين لليسار كالعربية والعبرية.
  • دعم الشحن اللاسلكي للأجهزة التي تدعم هذه التقنية.
  • دعم العرض بدقة 4K.
  • دعم المستشعرات المختلفة.

Android 4.4 (KitKat)

لم يأتي هذا الإصدار بالجديد، فقط بعض التحسينات في واجهة المستخدم وتحسين في الأداء. بالإضافة إلى حل مشكلات أمنية على النظام.

تبع الإصدار بعض التحديثات الملحقة Android 4.4 و Android 4.4.1   و Android 4.4.2  و Android 4.4.3  و  Android 4.4.4

سنة الإطلاق: أكتوبر 2013 – يونيو 2014

أهم الخصائص:

  • النظام أصبح أكثر سرعة وثباتا.
  • حل بعض المشكلات الأمنية.
  • تحسين نظام الاشعارات
  • تحسين الكاميرا لأجهزة Nexus 5.
  • دعم الهواتف مزدوجة الشريحة.

Android 5.0 (Lollipop)

جاء هذا الإصدار بتصميم جديد كليا، حيث جاء بتصميم نظيف ومسطح Flat Clean Design. أيضا تم إضافة تأثيرات تنقل أكثر منطقيه ووضوح وبدون مبالغات. كما أضيفت بعض التحسينات كالعادة على الأداء ودعم المعالجات الرسومية القوية والكاميرات المتطورة والمستشعرات المختلفة كالبصمة وغيرها.

تبع الإصدار بعض التحديثات الملحقة Android 5.0.1 و Android 5.0.2   و Android 5.1  و Android 5.1.1 .

سنة الإطلاق: أكتوبر 2014 – ابريل 2015

أهم الخصائص:

  • تصميم جديد كليا نظيف ومسطح.
  • تحسين في الأداء وثبات أكثر.
  • دعم للمعالجات الحديثة.
  • دعم الاتصال الصوتى عالى الجودة.
  • دعم الغلق الفوري للأجهزة المسروقة أو الضائعة.
  • دعم أفضل الهواتف مزدوجة الشريحة.

Android 6.0 (Marshmallow)

ركز هذا الإصدار على الأداء بشكل عام، وتحسين التعامل مع البطارية والمستشعرات المختلفة وبعض تقنيات التوصيل الجديدة.

تبع الإصدار تحديث ملحق واحد فقط Android 6.0.1، والذي شمل فقط إضافة تعابير وجه جديدة للوحة المفاتيح.

سنة الإطلاق: أكتوبر 2015 – ديسمبر 2015

أهم الخصائص:

  • دعم أكثر لفتح الهاتف عن طريق مستشعر البصمة.
  • دعم لمنفذ الشحن والتوصيل السريع من نوع USB Type-C.
  • خاصية التحكم في الصلاحيات الممنوحة للتطبيقات.
  • تحسين في الأداء وثبات أكثر.
  • إضافة وجوه تعابير جديدة.
  • إضافة Android Pay
  • دعم ملفات الـ MIDI .
  • خاصية الDeep Sleep للحفاظ على أداء أطول للبطارية.

Android 7.0 (Nougat )

أحدث اصدار من أندرويد صدر منذ أيام على بعض الأجهزة الحصرية من Google، وقد سبق اصدار النسخة الرسمية منه خمسة إصدارات للمطورين. كانت أغلب الانطباعات الأولية عنه أنه نظام واعد يمكن أن يعطي الكثير للمستخدمين الذين يريدون نظاما أكثر ثباتا وأمانا وسرعة.

يعد هذ الصدار المستخدم بمزايا عديدة ستجعل من استخدامه لهاتفه تجربة تجمع بين الإنجاز والمرح في نفس الوقت. نظام الاشعارات الجديد كليا والتحسين الكبير والملحوظ في واجهة المستخدم ونظام الشاشات المتعددة والصورة داخل صورة كلها مميزات تؤكد ذلك.

سنة الإطلاق: أغسطس 2016

أهم الخصائص:

  • دعم خاصية التعرف على قزحية العين لفتح الجهاز أو التطبيقات.
  • دعم النوافذ المتعددة يتيح فتح أكثر من تطبيق في نفس اللحظة.
  • نظام الاشعارات الجديد كليا.
  • دعم أجهزة الواقع الافتراضي بشكل أكثر قوة.
  • دعم منصات الألعاب على الشبكة بشكل كامل.
  • دعم بطاقات الذاكرة الخارجية ذات المساحات الكبيرة.
  • تحديثات دورية أسرع في مدد زمنية أقصر.
  • دعم اللمس ثلاثي الأبعاد.

كلمة أخيرة

يعتبر نظام أندرويد من الأنظمة ذات الانتشار الواسع حيث يبلغ عدد المستخدمين الفعليين للنظام حتى هذه اللحظة حوالى 1.4 مليار مستخدم نشط. ولم يقتصر استخدامه على هواتف الذكية والأجهزة المحمولة فقط بل وتعدي استخدام النظام إلى التليفزيونات والأجهزة الشخصية. ومع المنافسة الشرسة بينه وبين نظام التشغيل iOS، تسعي Google باستمرار لجعل النظام أكثر تطورا وأمانا ودعما للأجهزة المتطورة والتقنيات الحديثة.

إشترك فى القائمة البريدية

ضع بريدك ليصلك جديد الموقع

عن الكاتب

مدون ومؤسس موقع هواتف ومتابع نهم لعالم التقنية والتكنولوجيا

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

أترك تعليق

إشترك فى قائمة هواتف البريدية

ليصلك جديد الموقع من أخبار، و مراجعات، وتطبيقات على بريدك الإلكتروني، برجاء كتابة بريدك الإلكتروني.
إشترك الآن!
لا اعلانات مزعجة أو استغلال بريدك لأغراض تجارية، كما يمكنك الغاء الاشتراك فى أى وقت

حكاية الأندرويد (موضوع خاص عن تاريخ أندرويد وإصداراته)

البداية في مطلع عام 2003، وقف شاب يدعي أندي روبين على باب الشركة العملاقة Nokia ملكة صناعة الهواتف المحمولة في ذلك الوقت، يعرض عليها نظامه الوليد  Android لكي تتبناه وتضعه على هواتفها. وبغرور Nokia المعتاد، رفضت الشركة تبني النظام