كيف يمكنني اختيار هاتف ذكي بسعر مناسب ؟

تردنا في أحيان كثيرة تساؤلات بخصوص كيف يمكنني شراء هاتف ذكي، وبالتالي فبحسب معايير تقييمنا التي يتوجب أن نقيس عليها أي هاتف ذكي قبل أن نتقدم إلى شراءه سنقدم لكم في هذا الموضوع التفاصيل الكاملة حول هذا الأمر كما أنه سنضع بين أيديكم الخيار الأفضل الذي نراه مناسب في الوقت الراهن،

توجد هناك الكثير من الشركات في مجال صناعة الهواتف الذكية، والمستخدم خصوصا العربي متحير في أيهما يختار وهل يمكنه الثقة في منتجات تلك الشركات خصوصا وأنه ربما لأول مرة يسمع بها، وأيضا هل هذه الهواتف مثلها مثل تلك المنتجة من الشركات المعروفة من قبيل سامسونج، هواوي، آبل، نوكيا، مايكروسوفت، بلاكبيري

أولا: ما هي المعايير التي من خلالها يمكن تقييم هاتف ذكي ؟

نبدأ أولا بالأمر الأهم، وهو الطريقة أو المعايير التي ستمكننا من تحديد جودة هاتف ذكي وعمل مقارنة بينه وبين هواتف آخرى سواء من حيث السعر أو الجودة أو قوة المواصفات، والتي سنفصلها في ما يلي:

فإذا كنت ترغب أيها المستخدم العربي في تقييم هاتف أو في اختيار هاتف لشراءه لابد من أن تحيط علما بهذه الأساسيات، والتي هي :

  • اسم الشركة: فبحكم أن هناك المئات من الشركات المصنعة للهواتف الذكية، هناك قائمة من الشركات المعروفة -ليس من الضروري أن تكون معروفة لديك- بجودة منتجاتها وبدعمها الفني حتى وإن ظهرت مشاكل في إحدى منتجاتها فإنها ستسعى إلى حله بأفضل طريقة ممكنة، وإرضاء عملائها، وهنا أتحدث عن الشركات الصينية ولا أقصد به عمالقة التكنولوجيا مثل سامسونج، هواوي ….
  • مواد التصنيع: من الأمور المهمة أيضا أن نعلم المواد الأساسية التي تم تصنيع الهاتف منها، حيث هناك هواتف تم الإعتماد في تصنيعها على البلاستيك فقط، وهناك أخرى يتم الإعتماد فيها على كلا من البلاستيك والألومنيوم (أو المعدن عموما)، وهناك أخرى يتم الإعتماد فيها على كل من المعدن والزجاج … ومن طبيعة الحال هذه الأخيرة ستكون هي الأغلى في السعر.

هاذين المعيارين أعلاه، ربما لن يكونا مهمين بالنسبة لأغلب المستخدمين، إلا أنه لابد من الإحاطة علما بهما، وفي ما يلي تتمة لما هو أهم لكل مستخدم منا :

  • المعالج: لاشك أن المعالج (أو البروسيسور Proccessor) هو العقل المدبر لأي جهاز تقني (هاتف، حاسوب …) وبالتالي فجودته ونوعيته مرتبط بأداء ذلك الجهاز، ومن أهم المعالجات التي سنجدها في الهواتف الذكية التي هي موضوعنا، نذكر معالجات شركة ميدياتيك (MediaTech) أو معاجات سنابدراغون (Snapdragon) من شركة كوالكوم أو معالجات Kirin من شركة هواوي، هذا في ما يخص هواتف الأندرويد، أما الآيفون فمعالجاتها واحدة يرمز لها ب(A10, A9, A8 …) وهي مصنعة من طرف شركة آبل المالكة للآيفون،

أنواع المعالجات:

  • أحادي النواة: Single-Core
  • ثنائي النواة: Dual-Core
  • رباعي النواة: Quad-Core
  • سداسي النواة: Hexa-Core
  • ثماني النواة: Octa-Core
  • عشاري النواة: Deca-Core

سرعة المعالجات:

تختلف سرعتها بحسب نوع المعالج والتكنولوجيا المستخدمة فيه (14 نانوميتر، 10 نانوميتر …) وأيضا الكونات الأخرى من قبيل الرام.

  • ذاكرة الوصول العشوائي (الرام): تعد من الأمور المهمة أيضا فمعالج قوي برام ضعيفة سيكون ضعيف هو الآخر، لأن كل منهما يكمل الآخر،
  • معالج الرسوميات: هو المعالج المسؤول عن جودة الصور والألعاب والجرافيكس في الهاتف، أيضا يعد من محددي كفاءة الهاتف بشكل عام،
  • الشاشة: لاشك أن الشاشة تعد من الأمور الأساسية بنسبة أقل مما سبق، إلا أنه وبحسب نوع المستخدم طبعا، يمكن أن يكون أحدنا لا تشكل جودة الشاشة شيئا كبيرا بالنسبة له،

أنواع الشاشات:

  • LCD
  • IPS LCD
  • OLED
  • AMOLED

الترتيب هنا مهم جدا، فالنوع الأول LCD أقل جودة من حيث جودة الألوان وكيفية إظهار الصورة من النوع التاني الذي هو مجرد تطوير له، وهكذا، لكن أغلب الشركات الآن تستخدم IPS نظرا لكلفته المنخفضة، أما OLED فهي المستخدمة في هواتف الآيفون، ثم يأتي AMOLED جو الجودة الراقية وهو النوع المستخدم في هواتف سامسونج،

ولمعرفة الفرق يكفيك المقارنة بين شاشتي هاتف آيقون وسامسونج، أو هاتف صيني من قبيل Xiaomi أو Oukitel أو هواوي …

  • البطارية: على الرغم من أن مشكلة البطارية تم حلها بعد ظهور “البطاريات المحمولة أو ما يسمى بPowerBank” إلا أنه كلما كانت أكبر في سعتها كان الأمر جيدا، المهم ألا تقل عن 2000mAh (ميلي أمبير ساعة).
  • شبكات 4G LTE: الجيل الرابع هو مستقبل التقنية في هذه السنوات إلى حدود 5 سنوات تقريبا قبل أن يظهر الجيل الخانس، وبالتالي أمر مهم أن تشتري هاتف يتميز بهذه التكنولوجيا، لأن أي هاتف لا تتوفر فيه اعلم أنه متخلف قليلا وقديم،
  • بصمات الأصابع (FingerPrint): ماسح بصمات الأصابع يوفر لك حماية أكثر ولبياناتك، حيث لا يمكن أبدا أن يدخل شخص آخر إلى ملفاتك وهاتفك من غير إذن منك، حيث تعتبر أصابعك هي المفتاح الرئيسي لذلك، وبالتالي فجميع الشركات اليوم تعتمد على هذه التقنية في هواتفها الجديدة، لذا لا تشتري هاتف من غيرها من الآن فصاعدا،
  • الكاميرا: بحسب المستخدم طبعا، لأن هناك بعض المستخدمين لا يعيرون أهمية للكاميرا، لكن على العموم فهي أمر ثانويةوليس رئيسي في الهاتف، لأن كاميرا جيدة = مزيد من المال، وأغلب الهواتف اليوم نرى فيها كاميرات مقبولة لدى المستخدم العادي، أما المهووسين بالتصوير الفوتوغرافي فحالة استثنائية،

 

هذه هي الأمور الأساسية عموما في اختيار وتقييم الهاتف وسعره، وبسبب طول الموضوع أختصرها لكم في التالي:

عند شراء الهاتف يتوجب أن تتوفر فيه الشروط التالية (بحسب السعر طبعا):

  • معالج ثماني النواة على الأقل،
  • رام 2 غيغابايت على الأقل،
  • ماسح بصمات الأصابع،
  • داعم لشبكات الجيل الرابع 4G LTE،
  • البطارية لا تقل عن 2000mAh،
  • الشاشة 5 إلى 5.5 بوصة،
  • الأندرويد 5 أو 6 فما فوق،

 

إشترك فى القائمة البريدية

ضع بريدك ليصلك جديد الموقع

عن الكاتب

مدون مغربي ومطور مواقع الويب، لا أعتقد أن هناك من لا يعشق الأخبار التقنية في هذا العالم، نظرا لأنها تكون دائما مشوقة، فلا تكاد تجد شاب لا يهتم بإحدى الماركات العالمية، وسأحاول أن أشارك معكم ما أستطيع بأسلوب مبسط ومختصر بإذن الله.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

أترك تعليق

إشترك فى قائمة هواتف البريدية

ليصلك جديد الموقع من أخبار، و مراجعات، وتطبيقات على بريدك الإلكتروني، برجاء كتابة بريدك الإلكتروني.
إشترك الآن!
لا اعلانات مزعجة أو استغلال بريدك لأغراض تجارية، كما يمكنك الغاء الاشتراك فى أى وقت

كيف يمكنني اختيار هاتف ذكي بسعر مناسب ؟

تردنا في أحيان كثيرة تساؤلات بخصوص كيف يمكنني شراء هاتف ذكي، وبالتالي فبحسب معايير تقييمنا التي يتوجب أن نقيس عليها أي هاتف ذكي قبل أن نتقدم إلى شراءه سنقدم لكم في هذا الموضوع التفاصيل الكاملة حول هذا الأمر كما أنه سنضع